أجندة نضالية

النشرة البريدية

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أنشطة أميرية

Imprimer
الرئيسية | قضايا وطنية | تأسيس جلالة الملك محمد الخامس الإدارة العامة للأمن الوطني المغربي

تأسيس جلالة الملك محمد الخامس الإدارة العامة للأمن الوطني المغربي

تأسيس جلالة الملك محمد الخامس الإدارة العامة للأمن الوطني المغربي

 

حسن مير . مدير مجلة العهد الجديد للمغرب. وكاتب- مستقل- في: الفكر الملكي المغربي المعاصر والتاريخ العسكري المغربي المعاصر والدراسات القانونية...

hassan.mir4@gmail.com
أكتب هذا الموضوع بمناسبة ستين سنة على استقبال جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه بالقصر الملكي العامر رجال الأمن الوطني ، وذلك في يوم 20 غشت 1956. وكذلك بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس الأمن الوطني على اليد الشريفة لجلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه.
 
لقد خضع الشعب المغربي للحماية الفرنسية والإسبانية سنة 1912 بسبب مجموعة من المؤامرات الدولية...ثم تحولت الحماية إلى إستعمار فرنسي سنة 1953 بعد نفي السلطان محمد الخامس رحمة الله عليه وأسرته الشريفة... وعلى إثر فقدان المغرب لسيادته وسيطرت القوة الأجنبية تعرض الشعب المغربي لمختلف انواع التعذيب والاضطهاد وفقدان أبسط حقوق من طرف المسؤولين الفرنسيين والمعمرين واتباعهم من الخونة والعملاء ، وكان للأمن الفرنسي النصيب الاكبر والأوفر في ممارسة التعذيب بكل أشكاله والاضطهاد ضد المغاربة بصفة عامة والمقاومين بصفة خاصة ، فلم يكن هناك تطبيق القانون وحقوق الإنسان وحرمة المنازل ولا احترام الحريات العامة. فأصبح الإنسان المغربي يعيش في عذاب جسدي ونفسي من طرف قوات الأمن الفرنسي...
وبعد جاء الفرج برجوع بطل الاستقلال والحرية جلالة السلطان محمد الخامس رحمة الله عليه بفضل الله وثورة الملك والشعب يوم 16 نوفمبر 1955 ... وبعد اللقاءات مع بين المغاربة والفرنسيين بقيادة جلالة السلطان محمد الخامس رحمة الله عليه تم التوقيع على تصريح إستقلال المملكة المغربية من طرف رئيس الحكومه السيد، مبارك البكاي رحمة الله عليه ووزير الخارجية الفرنسي بنيو بمقر وزارة الخارجية الفرنسية يوم ثاني مارس 1956 . وتصريح آخر مع الحكومه الإسبانية يوم سابع أبريل 1956 ...
وبعد هذه العودة المباركة لجلالة السلطان محمد الخامس رحمة الله عليه من هذه الزيارات الرسمية لكل من فرنسا واسبانيا حاملا مع جلالته وثائق الاستقلال... بدأ جلالة الملك فورا في الإعلان على تأسيس المؤسسات الوطنية المغربية التي ستكون في خدمة المغاربة ، والسهر على تيسير للشؤون العامة للوطن وفق المبادئ الديمقراطية في التدبير الإداري . فأسس جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه في 14 ماي 1956 القوات المسلحة الملكية
ونظرا لما لقوات الأمن من مكانة خاصة عند الدول والشعوب ، وخدماته في الحفاظ على الأمن وحماية المواطنين والمواطنات وحراسة ممتلكاتهم ، وكذلك مكافحة الجريمة والوقاية منها ، وتنفيذه الأوامر والأحكام القضائية... وحماية أمن الدولة بمفهومه الشامل... قرر جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه تأسيس الأمن الوطني المغربي يقوم بتوفير الخدمات الأمنية والآمان والطمأنينة ، للمغاربة وضيوف المملكة المغربية ، وكذلك حماية الأرواح والأجساد، والسهر على الممتلكات العامة والخاصة ، والعمل على مكافحة الجريمة والوقاية منها ، في إطار الحفاظ على حقوق الإنسان وحرياته ، وفي هذا الصدد يقول جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه: << إن واجب أمير المؤمنين في الشريعة الإسلامية يحمي جميع رعاياه بدون تمييز وأن يدافع عن حقوق للوطن والمواطنين وأن يطالب بحقوقهم المشروعة ، إن حقوق الشعب أمانة في عنقي وليس في إستطاعة أحد أن ينتزعها مني •>> . ومن أجل إخراج الأمن الوطني للوجود عين جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه يوم 22 مارس 1956 السيد محمد الغزاوي رحمة الله عليه مديرا عاما الأمن الوطني المغربي. وفي يوم 28 أبريل 1956 تم تنصيب السيد محمد الغزاوي رحمة الله عليه . كما تفضل جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه بإصدار ظهير شريف رقم 115. 56. 1 بتاريخ 5 شوال 1375 الهجري الموافق 16 مايو 1956 بتأسيس الإدارة العامة الأمن الوطني المغربي الذي جاء في فصله الأول : " تحدث إدارة عامة الأمن الوطني تابعة الوزارة الداخلي . ". وبهذا الظهير الشريف خرج الأمن الوطني المغربي للوجود من المغاربة وإليهم ، ليكون في خدمتهم والسهر على أمنهم وسلامتهم وفق التعليمات السامية لمؤسسه جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه ، وطبقا للقوانين الجاري بها العمل وفي هذا الصدد يقول جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه: " يوم 18 نونبر 1956: "... وقد إستلمنا سلطات الأمن الوطني بجميع فروعها ووجهناها الوجة الصالحة التي تعمل على إقرار الأمن العام وأمن الأفراد والجماعات في جو من الثقة والتعاون بين المسؤولين فيما بينهم وبين سائر المواطنين... " . وبتاريخ 20 غشت 1956 استقبل جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه مجموعة من رجال الأمن الوطني من أجل تعيينهم وألقى فيهم جلالته الكلمة التالية :" يسرنا ونحن نستقبلكم اليوم بقصرنا العامر أن نهنئكم على فوزكم في الامتحان الذي اجريتموه والذي أهلكم للقيام بمهمة المحافظة على الأمن تلك المهمة التي تعلمون ولاشك أنها سامية تقوم على مبدأ تعهد المرء بشرفه على الإخلاص والتفاني في أداء الواجب بصرف النظر عن كل اعتبار وتمييز ولا نظن أننا نحتاج إلى تذكيركم بأن واجبكم على العكس مما كان يراد بكم في العهد البائد أن تشعروا الشعب بأنكم في خدمته ساهرون على راحته وذلك ما يحببكم اليه ويجعل وجودكم في نظره أمرا لا مندوحة عنه فاجتهدوا في كسب رضاه وذلك بالاخلاص في العمل والرفق في غير تهاون والحزم في غير قساوة . وفقكم الله في مهمتكم وجعل النجاح مقرونا بأعمالكم آمين. "
بهذه الكلمات الذهبية الغالية الحكيمة وجه جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه الأمن الوطني المغربي نحو تحقيق الاهداف في توفير الخدمات الأمنية والآمان والطمأنينة لكافة المغاربة وكذلك ضيوف المملكة المغربية ، والتعاون والتآزر بين المغاربة والأمن الوطني من أجل المحافظة على الوطن والمواطنين والمواطنات وحراسة الدائمة على مصالح الوطن.
وقد تم تعزيز الأمن الوطني المغربي بالعديد من رجال المقاومة وجيش التحرير الذين أدمجوا بناء على تعليمات جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه.
وفي يوم 11 غشت 1956 تم " إعفاء 275 شرطي فرنسي من مهامهم كموظفين في الأمن العام المغربي ".
كما تم إحداث مجموعة من المصالح داخل المديرية العامة للأمن الوطني ، " تميزت الفترة الممتدة بين 1956 و1957 بتنظيم البنيات المركزية الإدارة العامة للأمن الوطني على شكل مصالح، منها مصلحة خاصة بمراقبة التراب الوطني *... ومن أجل تدعيم الشرطة المغربية في مباشرة مهامها ، تم خلق قيادة عليا للفرق المتنقلة للتدخل السريع ومكتب مركزي للتشخيص القضائي . وفي سنة 1957 ، تم إحداث مكتب مكلف بالعلاقات والتنسيق مع المنظمة العالمية للشرطة الجنائية / انتربول ، أطلق عليه إسم << مكتب المركزي الوطني.>> " . (1)
 
ونختم بما قاله الأستاذ، عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني والمدير العام لمراقبة التراب الوطني : " تخلد أسرة الأمن الوطني، في هذا اليوم، الذكرى الستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني على يد المغفور له جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه. وهي مناسبة زاخرة بالمعاني الوطنية الصادقة، نتذكر فيها الماضي التليد لتضحيات العرش والشعب..."( 2)
هذا موجز يعريف بتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني على اليد الشريفة والمباركة لجلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه .
الدار البيضاء المملكة المغربية في: 23 غشت 2016
-----------------------------------------
*- هي معروفة باختصار " كاب 1 " كانت تابعة لديوان المدير العام للأمن الوطني
1- مجلة الشرطة. العدد 17 يونيو- يوليوز 2016 تصدرها المديرية العامة للأمن الوطني . المملكة المغربية
2- نفس المرجع السابق.
الصورة السيد المدير العام للأمن الوطني محمد الغزاوي رحمة الله عليه يقدم جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه فوج جديد من رجال الأمن الوطني..
- الصورة من أرشيفي من خزانتي الخاصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.