أجندة نضالية

النشرة البريدية

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أنشطة أميرية

Imprimer
الرئيسية | شؤون ثقافية و إصدارات | كتاب " محمد الخامس أو الملكية الشعبية"

كتاب " محمد الخامس أو الملكية الشعبية"

كتاب " محمد الخامس أو الملكية الشعبية"

 

تأليف: شارل سان برو
حسن مير ،مدير ورئيس التحرير مجلة العهد الجديد للمغرب وكاتب- مستقل- في: الفكر الملكي المغربي المعاصر والتاريخ العسكري المغربي المعاصر والدراسات القانونية...
hassan.mir@4gmail.com
يخلد المغاربة ملكا وشعبا ذكرى عيد الإستقلال للمملكة المغربية هذا الإستقلال كان ناتج على التلاحم والإنصهار بين صاحب الجلالة السلطان محمد الخامس رحمة الله عليه والأوفياء من الشعب المغربي ، وكانت النتيجة- بعد تضحيات جسيمة ومعانات أليمة قدمها جلالة الملك أمير المؤمنين محمد الخامس رحمة الله عليه والوطنيين الأحرار رحمة الله عليهم- ثورة الملك والشعب التي أدت إلى الإستقلال من أجل الكرامة والحرية وحقوق الإنسان المغربي والتمنية البشرية ، ولقد قام جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله رفقة مدير أسراره وساعده الأيمن ورفقيه في الكفاح والإصلاح ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن- جلالة الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه فيما بعد- بالكثير من المجهودات الإصلاحية لفائدة الوطن والمواطنين والمواطنات ومنها تأسيس المؤسسات الوطنية وعلى رأسها القوات المسلحة الملكية المغربية التي تعد إحدى الأركان الأساسية لسيادة الدولة . ولتعريف بالمجهودات الضرورية التي بذلها جلالة الملك أمير المؤمنين محمد الخامس رحمة الله عليه تم التأليف الكثير من الكتب ونشر الكثير من المقالات سواء من طرف المغاربة أو الأجانت من مختلف الجنسيات قبل الإستقلال إلى اليوم ، هي الميزة خاصة وإستثنائية في هذه الأيام .
واليوم نقدم للقراء الكرام كتاب حول جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه بعنوان " محمد الخامس أو الملكية الشعبية " من تأليف: الأستاذ الدكتور ، شارل سان برو ، وهو كتاب يعالج العديد من القضايا التاريخية المغربية وخصوصا التي إرتبطت بجلالة السلطان أمير المؤمنين محمد الخامس رحمة الله عليه منذ جلوس جلالة السلطان على عرش أجداده الشرفاء الكرام إلى وقاة جلالة الملك أمير المؤمنين محمد الخامس رحمة الله عليه سنة 1961 وركز المؤلف على العلاقة القوية الوثيقة الراسخة بين الإسلام والملك أمير المؤمنين والشعب . وفي هذا الصدد كتب المؤلف:<< إن محمد الخامس رجل تحرير المغرب واسترجاع سيادته ، فإنه لم يفتئ يؤكد أن الإستقلال ليس سوى عودة إلى الوضع الطبيعي ، مرحلة ضرورية ولكنها غير كافية لخوض معركة نهضة البلاد. ففي مخيلة الملك ، يتعلق الأمر باستئناف حركة الإصلاحات الكبرى التي دشنها جده الحسن الأول في نهاية القرن التاسع عشر. وهكذا ، فإنه بعد مرحلة التحرير ، ثم مرحلة المؤسسات وتكييفها مع التطورات التي يشهدها العالم المعاصر ، وذلك في إطار نظام ملكي " دستوري وعربي وإسلامي وديمقراطي "،، أي نظام مغربي محض منسجم مع المصلحة العليا للبلاد ومع طبيعته الخاصة ، فإن الهدف الرئيسي للملك كان يتمثل في القيام بإصلاحات التي ستمكن من " تحقيق الكرامة التي استرجعها المغرب بفضل معركة التحرير. إنه يتعين علينا الآن العمل على تحقيق التنمية الإقتصادية وتحسين الأوضاع الاجتماعية للفيئات غير المحظوظة ". وفي مواجهة هذه المهمة التي فرضت نفسها كأولوية ، أعطى محمد الخامس الأولوية من جديد للمبادئ الأساسية للإسلام ...وكأي إصلاحي ، تساءل محمد الخامس في البداية عن أسباب الانحطاط وعن شروط النهضة ، وانتهى به الأمر إلى الاقتناع بأن أسوأ. آفة هي الجهل ، وأن إعادة الاعتبار للتربية يشكل أولوية ، بل ضرورة ملحة.>> وكتب المؤلف في صفحة أخري من الكتاب:<< ... إن الملكية إذن هي التي استطاعت ، بفضل تمكنها من المزج بين الوظيفة الأساسية لأمير المؤمنين ودورها الضامن للحقوق والحريات ، أن تجعل الرابط الاجتماعي أكثر متانة ، وأن تغرس في النفوس حب العيش المشترك الذي يعتبر الغاية الأسمى لكل سياسة. بكل تأكيد ، فإن هذه الملكية الشعبية والإصلاحية هي التي ستكون غدا أيضا ، أفضل ضامن لاستقرار وتقدم هذه الأمة الألفية. رغم المكائد ، استطاع محمد الخامس أن يعطي للبلد إنطلاقة مليئة بالحيوية . وشيئا فشيئا ، بفضل الاستمرارية التي تعد من خصائص النظام الملكي ، وبفضل ارتكازها على الوحدة الوطنية التي تعتبر من أكبر مكاسبها ، فإن انطلاقة البلد هاته إلى الأمام ، التي كان من ورائها الملك المحرر- وأتممها الحسن الثاني في سياق جهوي ودولي صعب- قد تواصلت. وفي النهاية ، وفي بداية القرن الواحد والعشرين ، وفي ظل ملك إصلاحي آخر ، محمد السادس ، يمكن للمغرب ، أخيرا ، أن يبدأ جني ثمار الجهود التي بذلها كافة أفراد شعبه. وفي الوقت ذاته ، فإن النموذج الخاص لملكية دستورية يبلور الاستثنا المغربي مع الحرص على مواصلة ديناميكية متسمة بالتكيف والمبادرة في التغييرات وبالتطور في ظل الاستقرار.>>.
الكتاب مترجم من طرف مجموعة من الأساتذة: إبراهيم الزياني/ أحمد عاطف / نور الدين الراوي / مراجعة القراءة والترجمة ، د، اسامة نبيل ود، زينة الطيبي
الكتاب يحتوي على مجموعة من مرافق والصور...
الطبعة الأولى سنة 2015 الرباط المملكة المغربية.
مجلة العهد الجديد للمغرب - الدار البيضاء المملكة المغربية في: يوم الأحد 20 نوفمبر 2016 
-------------------------------------------------
المؤلف: شارل سان برو ، دكتور في العلوم السياسية ، ودكتور مؤهل لتوجيه الأبحاث في ميدان العلوم القانونية ، مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس ، وباحث بمركز موريس هوريو التابع لكلية الحقوق باريس ديكارت ، ويدرس أيضا العلوم الاسلامية بالعديد من الجامعات بفرنسا والخارج.
سبق لمدير ورئيس التحرير مجلة العهد الجديد أن إلتقى مع الأستاذ شارل سان برو في بعض الندوات ، وكذلك في أيام محاكمة أحدت العيون بالمحكمة الدائمة للقوات المسلحة الملكية المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.