أجندة نضالية

النشرة البريدية

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

أنشطة أميرية

Imprimer
الرئيسية | شؤون ثقافية و إصدارات | ندوة : المخطوط الصوفي الاندلسي

ندوة : المخطوط الصوفي الاندلسي

ندوة : المخطوط الصوفي الاندلسي
إعداد : حسن مير/ افتتحت في 4 مارس 2009 الدورة الثانية من ربيع المخطوط بكلية الآداب عين الشق التابعة لجامعة الحسن الثاني عين الشق تحت عنوان : " المخطوط الصوفي الاندلسي".وفي البداية تناول الكلمة السيد : د، محمد بركاوي رئيس الجامعة والسيد : د، سعيد بناني عميد الكلية. وبعد ذلك تم تقديم كتاب : " مسار المخطوط الاندلسي" من طرف د، مصطفى أمادي، وقال: " إعادة تأهيل التراث والوقوف على من نظروا حيالهم للبحث والتأليف كأداة من أدوات التعبير وكنز تمتلكه الشعوب للوصول إلى درر عالية من العلم والمعرفة، وهذا الإصدار هو بمناسبة ذكرى ابن الخطيب، ستعود ذاكرة القارئ الإسباني والعربي تتوق لآفاق التاريخ وتبحث في كنوز هذه المعرفة الموجودة بالمكتبات التراثية..." وبعد ذلك قدم د، مصطفى أمادي يحتوي عليه الكتاب من مداخلات وصـــور [ الكتب] مخطوطات جميلة تلم على الإحساس الجمالي الفني للمفكرين والمبدعين الاندلسيين. وبعد ذلك رفعت الجلسة الافتتاحية التي حضرها مستشار جلالة الملك د، عباس الجراري ود، محمد الكتاني مكلف بمهمة بالديوان الملكي ود، أحمد شوقي بنبين محافظ الخزانة الملكية بالرباط ود، عبد الهادي التازي، عضو أكاديمية المملكة المغربية ومحمد بنشريفة عضو أكاديمية المملكة المغربية وشخصيات فكرية مغربية وإسبانية وعربية، والعديد من الحضور المهتمين بموضوع [الكتاب] المخطوط وكذلك بعض الطلبة. وبعد استراحة قصيرة بدأت الجلسة الأولى برئاسة السيد : د، سعيد بناني عميد الكلية الذي أعطى الكلمة في البداية لعميد الأدب المغربي الأستاذ الدكتور عباس الجراري الذي ألقى مداخلة بعنوان : " الانشادات الدينية في المغرب بين التأثر بالتصوف السني والتصوف الفلسفي" وبعده تدخل د، محمد الكتاني في موضوع : " المنهج التركيبي في الكتابة الصوفية عند ابن الخطيب" وتلاه الدكتور عبد الهادي التازي في مداخلة بعنوان : " الخطيب ابن عباد دفين فاس" وبعده تدخل د، أحمد شوقي بنبين بمداخلة بعنوان : " مدخل إلى دراسة المخطوط الصوفي الاندلسي" وعند انتهائه أعطيت الكلمة للحضور للمشاركة في الندوة بمناقشاته للمداخلات.وفي المساء بدأت الجلسة الثانية برئاسة د، مصطفى أمادي، الذي أعطى الكلمة لد، محمد بنشريفة (عضو أكاديمية المملكة المغربية الذي تناول مداخلة بعنوان: " متصوفة وحدة الوجود بالاندلس" وأخذ الكلمة بعد ذلك د، بيير مليني من فرنسا، وبعده د، عبد الفتاح بشكوفي (محافظ خزانة القرويين بفاس) نوادر المخطوطات الصوفية الاندلسية بخزانة القرويين". وبعده تناولت الكلمة دة ايزابيل غيموند وهي من البرتغال. وأخذت الكلمة د، إمليدطو غينغو من إسبانيا. وبعده جاء دور د، حسن هرتـــان (المدير الجهوي لوزارة الثقافة بفاس) " قراءة في مخطوطات صوفية بخزانة القرويين" وفي هذه الجلسة تدخل أحمد توفيق (وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والرئيس المنتدب لمؤسسة آل سعود بالدار البيضاء- المغرب. وانتهت هذه الجلسة بالمناقشة.ويوم الأربعاء 4 مارس 2009 كانت الجلسة الثالثة برئاسة عبد المنعم أبو العلا الذي أعطى الكلمة للدة، كسبسون كستيلر من إسبانيا وكذلك للدة، نوريا مغتنينتر من إسبانيا، وكذلك تناولت الكلمة دة، سوه عبود من إسبانيا وبعد ذلك د، مصطفى الصمدي من المغرب بمداخلة : " قضايا صوفية بالأندلس من خلال نصوص النوازل".ثم تدخلت دة، جسوس بيريز من إسبانيا، وبعد ذلك تناولت الكلمة د، جافي دلبركوا من إسبانيا.الجلسة الرابعة : بمؤسسة الملك عبد العزيز ال سعود للدراسات الإسلامية بالدار البيضاء – المملكة المغربية-هذه الجلسة كانت برئاسة د، عبد الإله بركسا.بعد شكر مؤسسة الملك عبد العزيز ال سعود على المشاركة في الدورة الثانية لربيع المخطوط، أعطيت الكلمة للأستاذ جنجار الصغير مدير المؤسسة فرحب في البداية بالحضور الكريم [ الذي حج للاستفادة من هذا اللقاء المعرفي] وقال : " إنها فرصة سعيدة بالنسبة لنا أن تحتضن هذه المؤسسة جزء من هذا اللقاء، ونوجه تحية إلى مجموعة البحث في المخطوط الاندلسي، وبرنامج هذه الدورة ترسخ وتشجع البحث في التراث المغربي والاندلسي والمؤسسة ترحب بمثل هذه المبادرة وبهذه المناسبة أعددنا ببغرافية على الرصيد المتوفر داخل المؤسسة المخصصة بالتراث الصوفي الاندلسي، وكذلك فهرسته ...وسنكون وراء هذه المجموعة على أساس ما نقوم به من عدم المؤسسات الجامعية".وبعد ذلك أعطيت الكلمة لد. محمد رزوق أستاذ بكلية الآداب عين الشق وله الفضل في تكوين وتأطير العديد من الباحثين في المخطوط الاندلسي، وله خبرة متميزة في هذا التخصص، وكانت مداخلته بعنوان : " التاريخ الاجتماعي والديني بالاندلس من خلال المخطوط الصوفي" وقال : " هل في كتب التصوف ما يفيد تأريخ للأندلس اجتماعيا وسياسيا ؟ إن الذين كتبوا في التصوف لم يقصدوا التأريخ للسلطة ... تحليل أسباب سقوط الاندلس اين فقهاؤها وشعرائها وسلطانها ؟ ... الكثير من لا يريد أن يتحدث عن الأزمة التي عرفتها الاندلس، بعض المصادر تتكلم فقط عن الأزمة فقط العلماء الذين كانوا يعرفون إلى ماذا ستؤدي إليه الأزمة...وعدم التمسك بالعقيدة، والاختلاف على السلطة يؤدي إلى ضعافها، قرب العلماء من الأزمة والبعد منها. الفئة الأولى المسؤولة عن الأزمة هم حكام الأندلس والفئة الثانية العلماء يحاولون الدفاع عن النفس وتبرير الأزمة ...واللجوء إلى المغرب فرارا من الأزمة والفئة الثالثة المتصوفة قررت في البداية البقاء في الأندلس والاعتزال للتفرغ للعبادة والزهد أي التصوف ...يخلص الأستاذ إلى أن القراءة السريعة لتاريخ التصوف بالأندلس لا تؤدي إلى نتيجة، لهذا يجب أن يكون هم الباحث هو التأريخ لهذه الفترة بقواعد علمية ... وأعطيت الكلمة كذلك لد، محمد بنعبود أستاذ بكلية الآداب بتطوان. وكانت مداخلته بعنوان : " مخطوطات التصوف الاندلسي بمكتبات تطوان" إن  الذاكرة المكتبات لتطوان تضم في رفوفها العديد من المخطوطات حول التصوف بالاندلس وغيرها من المخطوطات، فقسم المخطوطات في الخزانة العامة بتطوان يحتوي أكثر من 2000 مخطوط وهي من تأسيس الجماعة الإسبانية في عهد الحماية كما في المكتبة الداودية العديد من المخطوطات وتوجد بتطوان  مكتبة خاصة فيها العديد من المخطوطات مثل مكتبة حكيم عزمان وقد قمنا بمساعدة بعض الطلبة بفهرست بعض مكتبات تطوان وذلك من أجل إنقاذ التراث المحلي وهناك كوارث قد تسبب في ضياع بعض من هذا التراث، لهذا يجب أن تكون مشاريع سريعة لإنقاذ ما يمكن انقاذه، كما تطرق لدور جمعية اسمير تطوان على مساعدة في نشر التراث والكتب بصفة عامة وأنها تعتمد على وسائلها الخاصة في تمويل مشاريعها وأعطى جرد لهذه المشاريع. وبعد ذلك تكلم د، رفائيل عن مخطوط عمدة الطيب الذي قام بتحقيقه كما أشارت أن الدكتور محمد العربي الخطابي مدير المكتبة الملكية – المغربية- قام هو كذلك بتحقيق نسخة ثانية موجودة بالمكتبة الملكية، وتكلم عن أهمية هذا المخطوط الاندلسي. وتكلم د. فيصل الشرايبي أستاذ بكلية الآداب عين الشق في موضوع " معشرات في الزهد لابن السيد البطليوسي: تحقيق وتقديم. فأشار إلى أن العشرة من الإعداد المقدسة وتساءل ما هو سر وراء اختيار الرقم العشرة ؟ وهل هناك سرد بيني لاختيار هذا الرقم، وتوسع الأستاذ في شرح العدد العاشر، وقال بأن التصوف والزهد هو سلوك وطريق مستقيم سار فيه بعض الناس تقربا إلى الله وإحياء لسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهو الزاهد الأول في أمة الإسلامية كما أن التصوف السني هو إسداء النصح لإنسان نفسه ولغيره من بني البشر. وتناولت كذلك الكلمة دة ، كرمين من إسبانيا وبعد المناقشة انتهت هذه الجلسة.وفي يوم الخميس 5 مارس 2009 كانت الجلسة الخامسة برئاسة د، محمد رزوق الذي أعطى الكلمة لدة، مغافجاس أكييال من إسبانيا وكذلك تناول الكلمة مولاي المامون المريني من مراكش – المغرب، وبعده، دة، محمد الصمدي من تطوان وألقى د، عبد الله بوكرو من مداخلته بالنيابة عن دة، بربرابلوكس. وكذلك مداخلة د، محمد الشريف من تطوان – المغرب- والدكتور لحسن أوري من فاس- المغرب- دة، فيلومينا باغوس من إسبانيا. وثم تلت ذلك مناقشة من طرف الحاضرين.الجلسة الختامية وفي اليوم الثالث اختتمت الدورة الثانية لربيع المخطوط بكلمة السيد عميد كلية الآداب عين الشق د، سعيد بناني فقال في كلمة ارتجلها " الأمور بخواتمها، وأنه يعتز بانتمائه إلى كلية الآداب ودور العميد هو أن يفتح الآفاق أمام الباحثين والطلبة وإشراكهم بالمساهمة في تنظيم مثل هذه المبادرات ونوه بكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه الدورة لربيع الخطوط وتمنى الاستمرار في هذا التعاون في السنوات القادمة، وأعطى جرد لبعض الأنشطة التي ستقوم بها الكلية مستقبلا وقال أن الكثير من الدوائر أصبحت تطلب المشاركة في هذه الندوات مثل الندوة الدولية حول : آليا وخطاب الاشهار التي ستنظمها الكلية ما بين 24 و25 مارس 2009 وتكريم المختار نبو، وغير ذلك من اللقاءات المفيدة.في الختام شكر السيد والي جلالة الملك على ولاية الدار البيضاء والسيد العامل جلالة الملك على الكتابة العامة للولاية معاد الجامعي" .

ومدير ورئيس التحرير مجلة العهد الجديد للمغرب، حسن مير بشكر السيد العميد ونائبه والكاتب العام وكل الأساتذة وأطر الكلية الذين قدموا لنا المساعدة في تغطية هذه الدورة كما نشكر أطر مؤسسة عبد العزيز ال سعود للدراسات الإسلامية.

Hassan-mire@hotmail.com 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.