أجندة نضالية

النشرة البريدية

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أنشطة أميرية

Imprimer
الرئيسية | شؤون جماعية وجهوية | انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري – المراكشية من أصل رحماني-كأول امرأة رئيسة الجماعة الحضرية – عميدة- لمراكش بالمغرب

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري – المراكشية من أصل رحماني-كأول امرأة رئيسة الجماعة الحضرية – عميدة- لمراكش بالمغرب

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري – المراكشية من أصل رحماني-كأول امرأة رئيسة الجماعة الحضرية – عميدة- لمراكش بالمغرب

بقلم : حسن مير، مدير ورئيس التحرير مجلة العهد الجديد للمغرب.
Hassan-mire@hotmail.com
في إطار عملية تشكيل المجالس الجماعية بعد الانتخابات الجماعية التي تم تنظيمها في 12 يونيو 2009 بالمملكة المغربية فازت المحامية الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري برئاسة الجماعة الحضرية لمدينة مراكش – وهي أول امرأة مغربية مراكشية من أصل رحماني تنتخب في هذا المنصب- عن حزب الأصالة والمعاصرة، على منافسها عمر الجزولي عن حزب الاتحاد الدستوري، وكان فوزها بتصويت 53 مستشارا جماعيا لفائدتها، ومقابل 36 صوتا لفائدة عمر الجزولي، وذلك من أصل 91 صوتا، وإلغاء صوتين، وكذلك تم انتخاب عبد العزيز البنين نائبها لها وهو من حزب التجمع الوطني للأحرار، وكما تم توزيع المناصب بمكتب مجلس الجماعة بين حزب الأصالة والمعاصرة، وحزب العدالة والتنمية، وحزب جبهة القوى الديمقراطية وحزب الاستقلال وحزب التجمع الوطني للأحرار. الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة الجماعة الحضرية لمراكش – العميدة- هي أول امرأة مغربية تتربع على هذا المنصب من أول انتخابات جماعية التي عرفها المغرب سنة 1960. وهي من مواليد سنة 1976 بمدينة مراكش من أصل رحماني - نسبة إلى منطقة الرحامنة العريقة في التاريخ المغربي، وكان لرحامنة مصاهرة مع الدولة العلوية الشريفة، حيث "تصاهر سيدي محمد بن عبد الله مع الرحامنة من خلال زواجه بالبتول ابنة القائد عبد الله الرحماني"..."وكان السلاطين العلويين [الأشراف] يعتمدون على الرحامنة لضبط قبائل الحوز ويستشيرون قوادهم...في تعيين قواد وعمال الحوز..." الناصري كتابه "الاستقصا"، وكتاب الصديقي عبد العزيز "الرحامنة وعلاقتهم بالمخزن في النصف الثاني من القرن 19"، ويقول جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله: " سكان الرحامنة الأوفياء الأعزاء، إننا لمسرورون جدا بأن نقوم اليوم بوضع الحجر الأساسي لهذا المنجم الذي سيعود بالخير والبركة على هذه المدينة وناحيتها، ...وهكذا ستصبح هذه الناحية بعد أن كانت قاحلة وضعيفة من النقط الاستراتيجية ليس فقط من الناحية الاقتصادية للمغرب بل من النقط الاستراتيجية على الصعيد العالمي نظرا لما للفوسفاط من أهمية"، -حصلت على شهادة الباكالوريا سنة 1994 وعلى شهادة الإجازة في الحقوق سنة 1998 من كلية الحقوق بمراكش والتحقت بالمحاماة وخضعت للتدريب بمكتب الأستاذ النقيب، الناصري بالدار البيضاء، كما أنها تكونت كذلك في فرنسا وأمريكا. وهي ابنة الأستاذ المنصوري نقيب المحامين سابقا بمراكش وباشا بنفس المدينة- منصب الباشا في نظام السلطة بالمغرب هو قريب لمنصب العامل بالعمالة- وكما عينه جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله سفيرا لجلالته بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي متزوجة من رجل الأعمال شكري برادة وأم لطفلين.
وبهذا الانتخاب للأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري كأول رئيسة للجماعة الحضرية بمدينة مراكش الحمراء – المملكة المغربية- تكون المرأة المغربية خطت خطوة إلى الأمام في تحمل المسؤولية لتسير الشأن المحلي الذي هو عماد التطور والازدهار والتنمية البشرية المحلية وقاطرة التقدم الوطني بكل جهات المملكة المغربية.
كما أن هذا الانتخاب لأول رئيسة لجماعة حضرية بالمغرب يدخل في التوجيهات الملكية لجلالة الملك محمد السادس الذي خاطب الأحزاب السياسية لإعطاء المرأة المغربية حقها الترشيح للجماعات الحضرية والقروية لتنتخب كمستشارة جماعية وتتحمل بدورها المسؤولية والأمانة في تسيير الشؤون المحلية.
بقلم : حسن مير مدير ورئيس التحرير، مجلة العهد الجديد للمغرب. الدار البيضاء في 23 يونيو 2009. المملكة المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.